حكايات وأحداث

العلا: مأساة عائلات بسبب تعطل مشروع حماية المعتمدية من الفيضانات

علاء الدين مسعودي

إذ تقطن العائلة واليوم عائلات كثيرة داخل المنطقة البلدية بمعتمدية العلا بالقيروان، وعلى بعد أمتار قليلة من الطريق الرئيسي ومن المدرسة الإعدادية وبقية المرافق في حي أولاد مسعود مدخل البلدة. المشكل أن المنزل إضافة إلى منازل أخرى يوجد منذ الأربعينيات خلف وادي خريبة ويعود الأمر لفيضانات 1969. إذ في الأمطار يستحيل العبور والوصول إلى المسكن .وطالما راسلنا السلطات الجهوية والمحلية سابقا لكن بقيت كلها وعود

كنت حاضرا بدوري في أغلب الجلسات التنموية التي تهم الجهة وطالبت منذ سنوات ببرنامج حماية المدينة من الفيضانات وهو برنامج يحمي المساكن ويمكن عديد العائلات من العودة لمنازلها ومن إستغلال أراضيها… ولقد كانت ليلة 6 نوفمبر 2010فارقة ..ليلة الفيضانات.

ليلتها بتنا جميعا في الشارع حتى الفجر وعزلنا تماما عن البلدة. منذ سنتين تقريبا انطلق مشروع حماية المدينة من الفيضانات وعلمنا انه يحتوي على ثلاث أقساط أنجز القسط الأول ولم يشملنا بل ازدادت الوضعية سوءا بحكم قوة ضخ الماء أمام المساحة المؤدية للمنازل.وكثر الحديث عن تغيير مسار المشروع أو تلاعب وما شابه ذلك…فأتصلنا بالسلط المحلية حيث أعلموننا انهم راسلوا الجهات المعنية اي وزارة التجهيز وإدارة المياه العمرانية واعلموهم بخطورة الأمر.وإلى اليوم لا جديد. حتى تهيئة الأحياء داخل المنطقة البلدية بعد أن كنا سببا في تحقيقه ،تماما كما مشروع حماية المدينة، وهو بصدد الإنجاز رأى المشرفون على المجلس البلدي أن يتوقف قبل مائة مترا من المنزل.

المهم الرجاء رفع المظلمة ومساعدتنا على إنجاز “قنطرة ” صغيرة تمكننا من العبور للمنزل وتمكن العديد من العائلات من العبور كذلك منازلهم واراضيهم .إضافة إلى التسريع بالقسط الثاني من مشروع حماية مدينة العلاء من الفيضانات الذي قد يحل المشكل عبر passerelleتسهل العبور للجميع كما فعلوا في القسط الأول. مع الشكر والاحترام الرجاء متابعة الأمر علاء الدين مسعودي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.