حكايات وأحداث

معتمدية بوحجلة: الأخيرة في التنمية والأولى في الفواجع…الى متى؟

تعيش معتمدية بوحجلة من ولاية القيروان مرة بعد أخرى فواجع وحوادث غير سارة او غير ايجابية. ولا تراوح المآسي مكانها ولا تتوقف عن تنويع مظاهر الحظن من جهة ولا مشاعر التهميش ولا الغضب. فتارة تشهد حوادث مرور قاتلة وتارة اخرى جرائم مفزعة او حالات انتحار واخبار هجرة غير نظامية وفقدان مهاجرين وعندما يتعلق الامر باخبار سارة فانها تجاه الصعوبات مثل العودة المدرسية المتعطلة مثل تعطل صيانة معهد بوحجلة او تاخرة بناء المستشفى الجهوي صنف ب او تاخر تهيئة المنطقة الصناعي او التقسيم العقاري بل وعندما تحتفل الجهة بمهرجان مغاربي مثل مهرجان الفروسية الذي حقق نجاحا متميزا فانها تجابه بالديون وتعطل الدعم والتمويل.

معتمدية بوحجلة يفوق عدد سكانها ال100 ساكن وعلى مساحة اكبر من بعض الولايات في تونس لا يتوفر بها مؤسسة تشغيلية ولا مصنع ولا شركات ولا توجد بها الا بعض فروع الادارات الجهوية وتعاني من التهميش التنموي والفقر والامية والانقطاع المبكر عن الدراسة

في هذه الورقة تغطية لاراء المواطنين حول ما تتعرض له معتمدية بوحجلة من صعوبات وفواج. وتجدون ايضا روابط

لماذا معتمدية بوحجلة تواجه المصاعب

روبرتاج مع عائلات شبان مفقودين اثر حادثة غرق مركب مهاجرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.