تكروان takrawan

موقع تكروان

أخبار وطنية

بدعم من رنامج tunisia jobs : انطلاق منصة “أحميني” لتسجيل العاملات بالقطاع الفلاحي بمنظومة الضمان الاجتماعي ورسائل الى الحكومة

متابعة ناجح الوغدودي

اعلن يوم الجمعة 13 مارس، بمقر شركة startup احميني عن انطلاق العمل بمنصة “احميني” وهي تطبيقة الكترونية تمكن المراة الريفية من التسجيل بمنظومة الانخراط في منظومة التغطية الصحية والاجتماعية بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. وتم الاعلان عن شراكة مع برنامج tunisia jobs  للوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID  وذلكبحضور ممثلين عن منفذي البرنامج بتونس.

منظومة احميني هي فكرة من ابتكار المهندس الشاب ماهر الخليفي (مهندس اعلامية اصيل القيروان) وتمكن المرأة العاملة بالقطاع الفلاحي  من حقوقها المادية والمعنوية.

الفكرة فريدة من نوعها على مستوى دولي وعربي ولاقت اهتمام كبير من الحكومة التونسية كما نالت عديد الجوائز الدولية لما لها من اثر ايجابي في التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمارة الريفية بتونس في ظل ما تشهده من انتهاكات كبيرة في حق النساء الريفيات اللاتي لا يتاح لهن الانخراط بمنظومة الضمان الاجتماعي ولا يتم الاتصال بهن لانخراط.

وتشمل شراكة مشروع احميني مع برنامج tunisia jobs  للوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID  المرافقة في بناء المشروع عن طريق مساهمة في “تدريب سفراء أحميني وعددهم 132 سفير يتنقلون بمختلف جهات الجمهورية لتحسيس النساء بقيمة الانخراط بمنظومة احميني وجمع المعطيات حولهن وادخالها ضمن المنصة الرقمية التي تم تظويرها بشراكة مع خبراء برنامج tunisia jobs  مما يجعل المنصة اكثر قابلية وأكثر جدوى. ومكن البرنامج من جعل الشركة اكثر جهويزية للعمل.

برنامج أحميني، تبنته الحكومة التونسية وبنت عليه عديد المشاريع والافكار من خلال شراكة حكومية مع شركة اتصالات تونس. واكد اشرف رئيس الحكومة السابق يوسف الشاهد على عدة تظاهرات تحسيسية لتسجيل النساء العاملات بالقطاع الفلاحي واطلاق برامج نقل جماعي لعاملات الفلاحة.

كما انخرطت في الفكرة مؤسسات خاصة تبنت افكار منظومة حماية النساء العاملات عبر توفير وسائل نقل جماعي آمن وتسجيل العاملات بالمنظومة.

وأكد مدير المشروع ماهر الخليفي انه رغم الصعوبات والعراقيل تم بلوغ 15 الف امرأة مسجلة منها 8 الاف ملف تمت دراسته وان هناك 3 الاف ملف تم تحويله الى صندوق الضمان الاجتماعي وحاليا منهن 300 عاملة لديهن تغطية اجتماعية بفضل الشراكة مع اتصالات تونس. فانه تم تسجيل عدد المنخرطات وتامل لتسجيل 700 الف امرأة. كما تعمل الشركة على انتداب عدد اكبر من الشباب العامل ضمن الشركة. 

واكد الخليفي ان الشركة تتلقى رسائل دعم ايجابية من مؤسسات دولية، فانه يأمل التزام الحكومة بتعهداتها نظرا لحاجة المشروع الى عمل مشترك بين مختلف الاطراف المتدخلة والقيام باعمال ميدانية على امتداد زمني وجغرافي شاسع.

كما اشار الخليفي الى تاخر تحويل الاعتمادات المالية بشكل أثر على نشاط الشركة من حيث تطوير وسائل العمل والتنقل وتمكين العاملين من مرتباتهم واشار الى ان الوضع المالي الحالي سيؤخر مرتبات العاملين الى سنة 2024 في حين تعتمد الشركة حاليا على امكانيتها الذاتية التي تكاد تكون منعدمة ومن خلال ما تحصل عليه من جوائز مالية في المسابقات الدولية (جوائز في فرنسا وأمريكا ولبنان ودبي) وبعض الدعم من برنامج tunisia jobs  للوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID  والذي يتمثل في التكوين  والجانب التقني مع خبراء ومتخصصين ولا يعطي اموالا.

واكد ماهر الخليفي ان عملا كبيرا ينتظر الشركة في المرحلة المقبلة ما يعني الحاجة الى امكانيات لوجستية اكبر والحاجة الى تفعيل الاتفاقات مع الجانب الحكومي.

واكد الخليفي ان المشروع في بدايته وله برامج طموحة وهناك تطبيقات اخرى تساهم في  معالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية وتحتاج الى دعم مادي من الجهات الحكومية.

ودعا الخليفي الحكومة الى دعم هذا المشروع الشبابي الطموح والفريد من نوعها ضمن شركات “ستارتاب” والتي تحظى باحترام دولي ولا ينقصها حاليا سوى تفعيل الوعود الحكومية.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *